H4 Metropolis

لا شيء تغيّر، باستثناء الأساسيات

الابتكار في التقاليد، هوية صناعة الساعات الفاخرة، التراث في حركة وغيرها: انسَوْا كلّ ذلك. تقوم HYT بالأشياء على طريقتها الخاصة وتتخطى الأفكار المُسَلَّم بها. هل أنتم بحاجة إلى التشبث بعنصر تعرفونه؟ نحمل لكم خبراً ساراً: تشير ساعة H4 Metropolis إلى الزمن. وبالنسبة إلى بقية الأمور الأخرى، فانسَوْا كلّ ما رأيتموه وكلّ ما صُمِّم وتم تصوّره قبل الآن.
للهيكل شكلٌ مألوف. ومنذ بداية السنة، سال كثيرٌ من الحبر في الإعلانات المتعلقة بالساعة H4 وبقدرٍ أكبر بكثير من الحبر الذي استُخدم في أنبوبها الشعريّ. فهي مستوحاة من هندسة الحركة نفسها التي جهّزت بها الساعة H1، أوّل قطعة لـ HYT، والتي خضعت لتخريم كامل. كشفت الساعة السويسرية الفاخرة المزوّدة باحتياطي طاقة لمدة 65 ساعة آليتها الهيكلية لأوّل مرة وفتحت عالما إبداعيا جديدا لـHYT. عالمٌ جذّاب إلى حد أنّ العلامة قرّرت عدم تغييره: فالساعة الجديدة H4 Metropolis هي فعلا نسخة مصنوعة من الكربون للساعة الأكبر المستوحاة منها. أليس كذلك؟

وعملا بهذا المبدأ، عادت HYT إلى لعبتها المفضّلة: الإبداع، المفاجأة، وفي بعض الأحيان الإرباك، ودائما الإذهال. وفي هذه المرة طبقت العلامة فكرة متألقة ورائعة يتعذّر ملاحظتها في أوّل وهلة. وحدهم المولعون بالساعات ذوو البصر الحاد قادرون على ملاحظة تفصيل مثير للاهتمام: وجود زرّين ضاغطين في هذه الساعة. ولِمَ رُكِّبا في ساعة تعرض الساعات والدقائق والثواني؟ الجواب هو: إن هذه العملية هي الأولى من نوعها لـ HYT وحتماً الأولى في قطاع صناعة الساعات.
جُهِّزت ساعة H4 Metropolis بمصدر إضاءة بصمام ثنائي باعث للضوء (LED). وتحت الشعار عند موضع الساعة 6، أخفت HYT مصباحين بصمام ثنائي باعث للضوء (LED) باللون الأزرق. وعند تشغيلهما، يُغمر كامل الميناء بالضوء الأزرق. في الليل، يستمد السائل الأخضر طاقته من هذا المصدر الضوئي ويصبح ظاهرا بالكامل. وفي الوقت نفسه، يغمر الضوء كلّ زاوية وشقّ من هذا العيار ليبثَّ الحياة بكل معنى الكلمة في الهيكل الهندسي ويتحدى قوانين صناعة الساعات

العلبة:

علبة مصنوعة من التيتانيوم وطارة مصنوعة من التيتانيوم الأسود المطلي بطلاء الكربون الزجاجي (دي أل سي)، مع أسطح مصقولة محسنة بالطرق وذات ملمس ساتاني

  • القطر: 51 مم
  • الارتفاع: 17.9 مم
  • تاج مثبت ببرغي من الأسفل من المطاط والتيتانيوم الأسود المطلي بطلاء الكربون الزجاجي (دي أل سي) عند موضع الساعتين 2:30 و4:30
  • قبة من التيتانيوم الأسود المطلي بطلاء الكربون الزجاجي (دي أل سي) عند موضع الساعة 6
  • كريستال سافيري محدّب مع طبقة مضادة للانعكاس من جهة الميناء
  • خلفية من الكريستال السافيري مثبتة ببرغي من الأسفل
  • مقاومة تسرب الماء إلى غاية 50 مترًا.

الوظائف:

ساعات ارتدادية سائلة الدقائق، الثواني


الحركة:

ميكانيكية مخرمة يدوية التعبئة، عيار HYT حصري

  • تردّد 28.800 ذبذبة في الساعة، 4 هرتز، 35 قطعة من الأحجار الكريمة
  • جسور مشطوفة باليد ومعالجة باللفح متناهي الصغر،
    وسادتان مطليتان بالروديوم
  • احتياطي طاقة يقدر بـ 65 ساعة

وحدة ميكانيكية بضوء أزرق:

  • نظام تعبئة وزر ضاغط بتاج عند موضع الساعة 4:30
  • يعمل الدينامو عندما يكون التاج مضغوطا عند موضع الساعة 4:30. وبمجرّد ارتخاء الزر الضاغط، يتوقف الضوء عن العمل إلى أن يزول الضغط عن نابض الخزان.

الميناء:

غير نمطي، عرض سائل للساعات

  • ميناء من الكريستال السافيري للدقائق والثواني ولاحتياطي الطاقة
  • مؤشرات وأرقام الدقائق بيضاء
  • ميناء ساعات أسود، مع أرقام بيضاء
  • أرقام وعقرب الدقائق بلون رمادي مضيء
  • عنصر منظِّم عند موضع الساعة 12
  • عجلة صغيرة للثواني عند موضع الساعة 09:30
  • مؤشر احتياطي الطاقة عند موضع الساعة 02:30

السوار:

قاعدة من المطاط الأسود مع قماش نوميكس™ مُدمج وتيتانيوم أسود مطلي بطلاء الكربون الزجاجي (دي أل سي)


الرقم المرجعي:

512-TD-45-GF-RN، إصدار محدود من 100 قطعة

#HYTWATCHES
#HYTNOVELTY
#H4METROPOLIS

تابعونا الشبكات الاجتماعية