مجموعة مجموعة ساعات

يتجلى التجسيد المرئي لمفهوم الوقت في ساعة H20 من خلال الحركة المستمرة للسائل الملون والسائل الشفاف داخل الأنبوب الشعيري. فالوقت لا يتوقف أبدا، تماما كالنهر المتدفق. وهكذا استطاعت هذه التكنولوجيا أن تكون خير ممثل لهذه الفلسفة العميقة. يتيح الغطاء الزجاجي المقبب من الكريستال الياقوتي إمكانية رائعة لرؤية جانبية للساعة. يذكرك هذا المنظر بالمعدات القديمة في مختبر العلوم، وكأنه فاترينة عرض لأحد المقتنيات الثمينة، وفي الحقيقة ليس هناك أثمن من الوقت. أما إذا نظرت من الجانب، فستظهر الأرقام والعلامات والأسهم الاتجاهية وكأنها طافية. حتى أن تثبيتها فقط يدل على الإتقان الشديد.

السائل. التفكير الطَموح. السحر.

يوجد إصداران محدودان من الساعة H20، يحتوي كل إصدار على 25 قطعة مرقمة. أحدهما مطلي باللون الأسود ويحتوي على سائل أخضر لامع، والآخر يحتوي على جسم ساعة فضي وسائل أزرق غامق. يتميز التصميم العام للإصدارين ببسمة الشفافية وإبراز النواحي الجمالية والتفاصيل التقنية في آن واحد. كما أن موقع المنفاخين بهذه الزاوية الذي يقوم بدوره بدفع سائل الوقت للأمام في الموديول السائل الميكرو HYT‏ الحاصل على براءة اختراع، يمثل بوابة الدخول إلى هذا الشكل الكلي بطابعه المميز ثلاثي الأبعاد. ويأتي كل من عقرب الدقائق المتحرك، ومؤشر موضع تاج الضبط والمؤشر الحراري ليمثل مزيدا من العناصر التي تميز هذا الأداء الحي داخل مسرح الوقت المجهز بكل عناية وإتقان. إنها ساعة H20، تتبُع الوقت واحتضانه.